الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر تحذر من الخطر الشديد المحتمل نتيجة إجراء جراحة زراعة الشعر على يد أشخاص غير مرخص لهم

الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر تحذر من الخطر الشديد المحتمل نتيجة إجراء جراحة زراعة الشعر على يد أشخاص غير مرخص لهم

جنيف، إلينوي الولايات المتحدة الأمريكية  (ISHRS) اليوم تنبيهًا للمستهلكين يتضمن تحذيرًا بتزايد أعداد الأفراد غير المرخص لهم في جميع أنحاء العالم ممن يباشرون جوانب مهمة من جراحات استعادة الشعر، وبذلك يعرضون المرضى للخطر. ويجب على جميع المستهلكين الذين يفكرون في إجراء جراحة استعادة الشعر أن يبحثوا عن جراح مؤهل مدرب تدريبًا مناسبًا ولديه الخبرة والشهادات، وفقا للجمعية العالمية لاستعادة الشعر، وهي جمعية طبية غير ربحية وتمثل السلطة الرائدة في علاج تساقط الشعر واستعادته. وعلاوة على ذلك، فإن الجمعية تحذر المرضى للتأكد من أن الطبيب الذي حددتم موعدًا معه هو من سيجري العملية الجراحية، وأنه لا يفوض شخصًا غير مرخص له.

قال رئيس الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر، الدكتور كين واشينيك، دكتوراه في الطب وزميل الجمعية الأمريكية للأمراض الجلدية، وزميل الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر: "هناك أعداد متزايدة من المرضى الذين يطلبون المساعدة من أطباء أعضاء في الجمعية، حيث يطلبون منهم تصحيح أخطاء الأفراد غير المرخص لهم أو غير المدربين على النحو الصحيح لإجراء جراحة زراعة الشعر، والجمعية قلقة للغاية بشأن المرضى الذين يعانون ، في بعض الحالات، من ضرر لا يمكن إصلاحه في شعرهم وفروة رأسهم. ونحن قلقون للغاية عندما نتعرف على المضاعفات، وتكون بعضها مضاعفات شديدة، لأن الأفراد غير المرخص لهم في الولايات المتحدة وخارجها يجرون عمليات جراحية ".

كما قال واشينيك "عند إجراء جراحة استعادة الشعر على النحو الصحيح اليوم على يد أطباء مدربين، فإنها تؤدي إلى خلق مظهر طبيعي بشكل آمن وفعال، وإلى نتائج دائمة لا يمكن ملاحظتها تقريبًا. وأضاف: "الجمعية تتناول هذه القضية لأن مهمتنا تركز على تقدم الجودة للمرضى من خلال التثقيف المستمر للأخصائيين الطبيين والمستهلكين على السواء".

تحذر الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر من أن سلامة المرضى ونتائج علاجهم عرضة للخطر، كما تحث المستهلكين على أن يكونوا على دراسة بما يلي:

 

  • حتى إجراءات استعادة الشعر الأقل ضررًا، هي في الواقع، عملية جراحية تتطلب خبرة طبية.   على سبيل المثال، القرارات التشخيصية التي يجرى اتخاذها، والشقوق الجراحية ذات السمك الكامل التي تحدث في الجلد، والجرعات المناسبة من الدواء المخدر تعد بالغة الأهمية لسلامة المرضى، ويجب مراقبة المرضى من الناحية الطبية. وهذه مجموعة قليلة من الأسباب التي تدعو إلى اعتبار كل عملية جراحية ممارسةً للطب.
  • وفيما يتعلق بزراعة الشعر بتقنية زراعة الوحدات البصيلية ، يتم إجراء مئات الآلاف من الشقوق الجراحية الصغيرة.  وهذا يشمل عمليات زراعة الشعر بطريقتي الشرائط باستخدام تقنية زراعة الوحدات البصيلية وتقنية اقتطاف الوحدات البصيلية.
  • الأطباء المدربين تدريبًا مناسبًا والمرخص لهم - وحيثما يسمح به القانون في الولايات المتحدة، ومساعدي الأطباء وممارسي التمريض الذين يمارسون في نطاق تراخيصهم - يجب أن يكونوا هم فقط الأخصائيين الوحيدين المنوطين بإجراء العمليات الجراحية لاستعادة الشعر.  وهذا يشمل التقييم التشخيصي قبل الجراحة؛ والتخطيط للعملية الجراحية؛ وإجراء العملية الجراحية (بما في زراعة شعر المتبرع، وتصميم خطر الشعر، وإعداد الموقع المستقبل)؛ وإدارة القضايا الطبية والتفاعلات الضارة المحتملة.
  • عندما يجري أفراد غير مرخص لهم جوانب ذات مهارات عالية من جراحة استعادة الشعر، إضافة إلى مضاعفات العمليات الجراحية، أو تعرض المرضى لخطر التشخيص الخاطئ أو إجراء عملية جراحية غير ضرورية أو غير مدروسة.  على سبيل المثال، في بعض الحالات، فقدان الشعر يمكن أن ينتج عنه اضطرابات ذات صلة بالأمراض الجهازية المستبطنة، التي إذا لم تُشخّص وتعالج على نحو صحيح، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة.

ووفقًا للدكتور واشينيك، تختلف القوانين حسب البلدان والولايات فيما يتعلق بأجزاء معينة من الإجراءات التي يمكن تفويض أفراد غير مرخص لهم بإجرائها، ولكن الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر تعتقد أن الشخص واسع الإطلاع المرخص له في مجال استعادة الشعر يجب أن يجري جميع الشقوق الجراحية أو عمليات الاستئصال التي تعد جزء من الإجراءات. وقال "عندما يعلن الأطباء عن شهاداتهم ثم يفوضون أفرادًا غير مرخص لهم لإجراء العملية الجراحية، فنحن نعتقد أن المرضى تم تضليلهم وتعريضهم للخطر".

والجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر، باعتبارها سلطة رائدة في علاج تساقط الشعر واستعادته والتي تضم أكثر من 1200 عضوًا في 70 بلدًا، توفر موادًا تعليمية للمرضى تتعلق باستعادة الشعر.  يمكن الاطلاع على الأسئلة التي يمكن للمستهلكين توجيهها للأطباء، على الرابط التالي www.ishrs.org/article/questions-ask-your-hair-doctor">http://www.ishrs.org/article/questions-ask-your-hair-doctor. كما تتوفر أيضا خدمة "البحث عن طبيب" من خلال زيارة الموقع الإلكتروني www.ishrs.org أو الاتصال بخط استفسارات المستهلكين التابع للجمعية 2737-444-800-1 (الاتصال المجاني داخل الولايات المتحدة) أو 5399-262-630-1+

عن الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر (ISHRS)
الجمعية العالمية لجراحات استعادة الشعر (ISHRS) هي جمعية طبية عالمية غير ربحية وسلطة رائدة في علاج تساقط الشعر واستعادته تضم أكثر من 1200 عضو في 70 دولة حول العالم. وفوق ذلك، الجمعية حريصة على تحقيق التميز في نتائج المرضى من خلال الحث على اتباع أعلى المعايير في مجال الممارسة الطبية والأخلاقيات الطبية والبحوث في مجال استعادة الشعر الطبي. كما توفر الجمعية أيضا التعليم الطبي المستمر للأطباء المتخصصين في جراحة زراعة الشعر وتلتزم بتقديم أحدث المعلومات عن العلاجات الطبية والجراحية للمستهلكين الذين يعانون من تساقط الشعر، والأكثر شيوعًا من داء الثعلبة الذكورية – نمط تساقط الشعر عند الذكور والإناث. وقد تأسست الجمعية عام 1993 كأول جمعية دولية لتعزيز التحسين المستمر في الجودة والتعليم للأخصائيين العاملين في مجال جراحة استعادة الشعر. لمزيد من المعلومات وتحديد الطبيب، يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني www.ishrs.org.
# # #

Show on Home Slider: 
Yes

Share this article:

Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon